Dfuze

حتوي نظام “دي فيوز” Dfuze لادارة المعلومات الاستخباراتية على قواعد بيانات وحقول معلومات يقوم بتحديدها المستخدمون أو الخبراء المتخصصون بهذا المجال. ويمتاز النظام بالسرعة والسهولة ولا سيما اضافة البيانات ووسائط الإعلام المختلفة  كالمقاطع المرئية او الصوتية  بمختلف انواعها. كما تمكن ميزة ربط الخصائص والمزايا من جعل عملية البحث عن البيانات اسهل واسرع.

وخلال العمليات الحرجة المتعلقة بالحصول على المعلومة بالوقت المناسب، يغدو الحصول على المعلومات الصحيحة وتوصيلها إلى للجهات المعنية أمراً بالغ الأهمية. وعن طريق نظام دي فيوز المحمول Dfuze Mobile ونظام Onsite C2 يستطيع المستخدم التقاط صورة او انشاء ملف فيديو أو ارفاق اي نوع اخر من الملفات.  يتم إرسال الملف تلقائيا إلى قاعدة البيانات في غرفة عمليات القيادة والسيطرة حيث يمكن الاطلاع عليها على الفور. وبالاستعانة بخاصة ادوات رسم الخرائط المدمجة بالنظام، يمكن لمقر القيادة ايضاً متابعة وتحديد من اين تم ارسال الملف.

الميزات الرئيسية

يجمع نظام Dfuze مواصفات المنتجات الاخرى.

السماح بسرعة اتخاذ القرارات.

الحصول على عملية تدقيق كاملة للمعلومات وأوامر الامتثال.

تقديم خاصة الترميز الضوئي bar code و تتبعها.

ميزة ربط قوية تسمح باعطاء نتائج بحث سريعة.

ضافة أي نوع من البيانات أو وسائل الإعلام – المرئية منها او المسموعة.

القدرة والمرونة على تغيير الاعدادات.

متعدد اللغات.

يمكن للبرنامج العمل وفق أنظمة الملفات المشفرة.

القدرة على مشاركة البيانات المشفرة كلياً.

امثلة وحالات الاستعمال

تعد معرفة مصادر الأسلحة التي تستخدم في الصراعات حول العالم معلومات لا تقدر بثمن ولا سيما في الابحاث الرائدة في مجال تحليل المعلومات وصنع السياسات. وتم تأسسيس مركز ابحاث التسلح زمن الصراعات (CAR) لتوفير هذه الخدمة في عام 2011، حيث يعمل بهذا المركز كادر مؤلف بشكل رئيسي من مفتشي الأسلحة السابقين لدى الأمم المتحدة. وتعمل فرق ميدانية من مركز CAR على الأرض في المناطق المشتعلة والخطيرة ابتداءا من سوريا وحتى السودان، حيث تقوم هذه الفرق بفهرسة وأرشفة الأسلحة والذخائر لتحديد البلد الذي ترد منه تلك الأسلحة التي تغذي الصراعات الإقليمية الدموية. كما تقوم فرق CAR  بالتحري والبحث عن النقاط المهمة التي يتم عن طريقها نقل هذه الاسلحة إلى الاسواق السوداء.

بما أن تدفق كميات كبيرة من الأسلحة الموردة حديثا من شأنها تغيير طبيعة الصراعات في جميع أنحاء العالم، فقد اعتمدت فرق مركز ابحاث التسلح زمن الصراعات  على خصائص القدرة التحليلية لبرامج Dfuze والتعديلات الخاصة لميزة التتبع iTrace لتكوين صورة واضحة وآنية لكمية البيانات الهائلة المتعلقة بتدفق تلك الأسلحة. ولقد استقطب هذا اهتماماً كبيراً من وسائل الإعلام والمنظمات الدولية التي تقدر جيدا قيمة هذه البرامج.

على امتداد العقد الماضي، تعاونت شركة ISS مع العديد من الجهات والوكالات الأمريكية بهدف رصد وتعقب الانشطة الاجرامية ووضع حد لها. ونقدم خدماتنا بشكل يومي لعناصر خفر السواحل الأمريكية، ولهيئة أمن المواصلات والنقلTSA    ولمديرية الجمارك وحماية الحدود الأمريكية CBP ، ولمحللي المعلومات الاستخباراتية التابعين لعناصر الامن في وزارة الأمن الداخلي DHS ، وللعملاء الميدانين، وغيرهم من الجهات والافراد المسؤولين عن تطبيق القانون. حيث يستفيد كل اولئك من تكنولوجيا المعلومات التي نقدمها في ISS بهدف حماية امن الولايات المتحدة الأمريكية.

وتتضافر جهود خبرائنا المختصين مع التقنيات التي توفرها ISS في تقديم الدعم والمساعدة بشكل دوري في قضايا مكافحة المخدرات والأنشطة المرتبطة بالتصدي للارهاب والمهمات الاستخباراتية. كما نقدم الدعم في مجال عمليات المراقبة البحرية، ومكافحة عمليات التهريب و الهجرة الغير شرعية، علاوة على العمليات المرتبطة بالانترنت.

وبالاعتماد على هذا الارث من المعلومات والتقنيات، تستطيع هيئات تطبيق القانون من الاستفادة من كم هائل من الخبرات المشتركة، والتكنولوجيا، وأفضل الممارسات. فعلى سبيل المثال،تقوم كوادر ISS العاملة في مركز واشنغطن لرصد وتحليل التهديدات المحلية (WRTAC) وهو المركز المختص بتجميع المعلومات لمديرية شرطة العاصمة الامريكية  بدعم قدرة الموظفين المكلفين بتطبيق القانون على تجميع، ومشاركة، وتحليل البيانات لتحديد الاتجاهات وكشف النقاط الحساسة والساخنة.

في أعقاب تفجير ما، ينهمك المحققون بتجميع وفحص الشظايا و الحطام من موقع الجريمة بحثا عن أدلة كافية تقودهم لمعرفة طبيعة العبوات الناسفة المستخدمة في الهجوم. وبالفعل فقد تم العثورعلى شظايا صغيرة من بلاستيك متضرر في أحد الانفجارات. ومن خلال التدقيق تبين وجود أحرف وارقام ممهورة على هذه الشظايا.

تم إدخال هذه المعطيات الى برنامج  ISS Dfuze وعلى الفور خرج البرنامج بنتيجة تفيد بوجود تطابق بين التفاصيل الموجودة على الشظايات و المعطيات المتوفرة سلفاً لدى البرنامج حيث تبين ان القطعة التي تم العثور عليها من مسرح الانفجار كانت تحمل علامات مماثلة لبطارية 9 فولت مدرجة في قاعدة بيانات مصادر الطاقة داخل النظام.v

أعطت هذه النتيجة المحققين إشارة قوية إلى أن مصدر الطاقة في وحدة التغدية والتوقيت للعبوة الناسفة (TPU) كان من بطاريات 9 فولت متشابهة. وأظهر مزيد من التحليل لتحقيقات أخرى اشتملت على تحريات مماثلة على وحدات التغدية والتوقيت بان نفس النمط قد استخدم في عدة تفجيرات.

publicsafety-dfuze1

publicsafety-dfuze2